متى سيفوق سيدي الرئيس من سباتة ويعلم بأن من حولة هم الفاسدون !!

 

بقلم / عبدالله الدومري العامري

 

سيدي الرئيس إن لم تفق من سباتك الأن في ضل يرتكب ممن حولك الفساد ويعملون على إعاقة محاسبتهم فمتى ستفوق إذن ؟

 

سيدي الرئيس إن لم تفق من سباتك الأن ونحن نرى الفساد يزداد إنتشارة فمتى ستفوق إذن؟

سيدي الرئيس المقربون منك يستغلون نومك ويرتكبون أبشع جرائم الفساد المالي والإداري ؟

 

سيدي الرئيس نفوذ الفاسدين زادت توسعاً بسببك أنت ، لأنك لم تصحى من نومك بعد لتقول لهم كفى فساداً ونهباً !

 

سيدي الرئيس مدير مكتب رئاستكم من أكابر الفاسدين وقد ثبت تورطة بقضايا فساد بأكثر من 9 مليار ريال وقد تحول من مدير مكتب للرئاسة إلى سمسار لخدمة الشركات النفطية التجارية ، بل انة أصبح مصدراً لمنح الفاسدين الحصانة حتى لا يتم محاسبتهم على فسادهم ، وقد كشف عن ذلك اللجنة الرقابية العليا ( الرقابة الشعبية ) في صفحتها على الفيس بوك

عن قيام مدير مكتب رئاسة الجمهورية محمود الجنيد بالتوجيه بإصدار قرار تعيين المدعو محمود عبدالخالق الصلوي مستشاراً لوزارة التعليم العالي أحد المطلوبين للتحقيق لدى مباحث الأموال العامة بسبب ضلوعة في قضايا فساد منح تراخيص للجامعات الخاصة والاهلية ، توجيه الجنيد بتعيين المتهم الصلوي جاء بعد يوم واحد فقط من طلب نيابة الأموال العامة للتحقيق مع الصلوي وذلك من أجل منح المتهم الحصانة لكي لا يتم محاسبتة بسبب قانون شاغري الوظائف العليا .

سيدي الرئيس هل تعلم بأن أكثر شخص يخاف من فضح الفاسدين بأنه مدير مكتب رئاستكم ( الجنيد ) وأكثر من يعرقل جهود تفعيل دور الأجهزة الرقابية هو الجنيد وأكثر من يعرقل أي تحرك للقضاء في محاسبة الفاسدين هو الجنيد وقد رأينا ذلك بعد مطالبة أبناء الشعب اليمني للمؤسسة القضائية ممثلة بالنائب العام بالتحرك تجاه قضايا الفساد المحالة إلي النيابة العامة ، وعندما باشرت النيابة العامة في إجراءاتها تجاه عدد من قضايا الفساد المرفوعة إليها كان المدعو الجنيد مدير مكتب رئاستكم يسعى جاهداً بكل الوسائل إلى تغيير النائب العام ، وقد كشف عن ذلك رئيس اللجنة الرقابية العليا ( الرقابة الشعبية ) الأستاذ علي العماد في منشور على صفحتة بالفيسبوك ورغم ذلك لم تحرك ساكناً يا سيدي الرئيس تجاه ذلك.

سيدي الرئيس إن كنتم حقاً تسعون إلى رضا ربكم وتعملون على خدمة شعبكم قوموا بتغيير الجنيد ومحاسبتة على جرائم فسادة حتى لا يكون مكتب رئاستكم وكراً للفساد .

 

حفظ الله اليمن وأهله.

والنصر حليفنا بإذن الله.

 

%d9%85%d8%ac%d9%84%d8%a9-%d8%a7%d9%88%d8%b3%d8%a7%d9%86

التصنفيات: مقالات رأي